ألم الليلة الأولى

Collapse

X
Collapse
  •  

  • الخوف من ليلة الدخلة للبنات!

    ليلة الدخلة هي أول ليلة في الزواج والتي تعد مناسبة مهمة في حياة العروس والعريس حيث يجتمعان للمرة الأولى كزوجين. تختلف تفاصيل هذه الليلة وأهميتها وتقاليدها من ثقافة لأخرى ومن دين لآخر، إلا أنها بشكل عام تمثل بداية حياة جديدة مليئة بالتحديات والمسؤوليات. وبالنسبة للكثير من الثقافات والتقاليد، تعتبر الليلة الأولى للزوجين بمثابة فرصة لتعزيز العلاقة الزوجية والاندماج بينهما.

    محتويات الموضوع:
    . .
    قد تكون ليلة الدخلة تجربة مثيرة ومليئة بالتوتر للعريس والعروس على حد سواء، ومن الممكن أن يحدث بعض العراقيل والتحديات خلال هذه الليلة، ومن الطبيعي ايضا أن تكون هذه الليلة حافلة بمشاعر القلق والتوتر والارتباك، هذا إلى جانب الشعور بالتعب والإرهاق نتيجة التحضيرات للمنزل والعرس، وبذل مجهودات مضاعفة.
    .
    عروس جميلة تشعر بالخوف الشديد من ليلة الدخلة ويبدو الخوف على وجهها



    لماذا تخاف بعض الفتيات من ليلة الدخلة؟

    تختلف أسباب خوف الفتيات من الليلة الأولى بعد الزواج من فتاة لأخرى، ولكن بشكل عام، هناك عدة أسباب تساهم في إحداث هذا الخوف، ومنها:

    (1) القلق والتوتر: قد تشعر الفتاة بالقلق والتوتر بسبب عدم معرفتها بالتفاصيل الدقيقة للممارسة الجنسية، وعدم الثقة بقدراتها الجنسية، وقد يكون السبب أيضا أنها ليست واثقة من طبيعة غشاء البكارة لديها، والذي لا تعرف عنه الكثيرة، وتخشى أن يسيء زوجها فهمها، ويتهمها بأشياء لمجرد أن غشاء بكارتها لم ينزف بعض الدماء بعد الإيلاج، تصاب الفتاة بالكثير من الوساوس بخصوص غشاء البكارة بشكل خاص إن كان هذا الغشاء مهما للغاية في مجتمعها. في بعض المجتمعات والثقافات، تعتبر العذرية أمرًا هامًا جدًا والزواج من أهم الأحداث في الحياة، ولذلك تشعر الفتيات بالضغط والمسؤولية الكبيرة عند تجربة الممارسة الجنسية للمرة الأولى.

    (2) الخوف من الألم: كما قد تصاب بالخوف من الألم الذي ربما سمعت عنه بطريقة مبالغ فيها. قد تخشى الفتاة الألم الذي قد يحدث خلال الممارسة الجنسية الأولى بسبب تمزق الغشاء البكاري، يميل بعض الآباء والأمهات إلى سرد قصص مرعبة عن ليلة الدخلة، كنوع من التخويف للأبناء من أن يقتربا في سن مبكرة من ممارسة الجماع مع أي كان، فيخبران الأبناء أن مجرد لمس المناطق الحساسة قد يجلب لهما الألم، وبشكل خاص الفتاة، ربما أيضا قد تكون الفتاة سمعت بعض تجارب الفتيات السابقات للزواج، وهن يروين تجاربهن الشخصية حول ليلة الدخلة، والتي ربما لسبب ما كان مؤلمة فعلا، لكن هذا لا يعني أن كل التجارب مؤلمة بالضرورة.

    يمكن للفتاة تخفيف هذا الخوف عن طريق التحدث مع شريكها ومشاركة مخاوفها معه، وتعلم المزيد حول الجنس والصحة الجنسية والتمرن على تقبل جسدها وتحسين ثقتها بنفسها.

    ​الخوف من الدخلة والمرض النفسي:

    يمكن أن يؤدي الخوف الشديد والمستمر من الممارسة الجنسية إلى مشاكل صحية نفسية واضطرابات مثل القلق العام والاكتئاب والاضطرابات الجنسية، خاصةً إذا لم يتم التعامل مع هذا الخوف بشكل صحيح، تعتبر الصحة النفسية والجنسية جزءًا مهمًا من الصحة العامة للشخص، ويجب على الفتاة التحدث إلى شريكها والبحث عن الدعم النفسي عند الحاجة.

    أعراض الخوف من أول ليلة بعد الزواج لدى الفتيات

    تختلف أعراض الخوف من ليلة الدخلة من فتاة لأخرى ويمكن أن تشمل:
    • القلق والتوتر: قد تشعر الفتاة بالقلق والتوتر قبل وأثناء الليلة الأولى بعد الزواج، وقد يؤثر ذلك على قدرتها على الاستمتاع بالتجربة.
    • الألم: قد تشعر الفتاة بالألم أثناء الجماع في الليلة الأولى بعد الزواج، وهذا يرجع إلى فض الغشاء البكاري، وقد يكون الألم مؤقتًا ويتلاشى بعد فترة قصيرة.
    • عدم الاسترخاء: قد تجد الفتاة صعوبة في الاسترخاء والتمتع بالتجربة، وهذا يمكن أن يؤدي إلى عدم الرغبة في إعادة تجربتها في المستقبل.
    • الإحباط والتشاؤم: قد تشعر الفتاة بالإحباط والتشاؤم بسبب عدم الاستمتاع بالتجربة، وهذا يمكن أن يؤدي إلى تدهور حالتها النفسية والعلاقة الزوجية.
    • الصداع والغثيان: قد تعاني الفتاة من الصداع والغثيان بسبب القلق والتوتر الزائد.
    من المهم أن تتحدث الفتاة إلى شريكها وتشاركه مخاوفها واحتياجاتها الجنسية.

    عسر الجماع في ليلة الدخلة

    عسر الجماع هو اضطراب جنسي يتميز بالألم أثناء ممارسة الجماع، ويمكن أن يحدث للرجل والمرأة على حد سواء. يمكن أن يكون الألم حادًا أو مؤلمًا، ويمكن أن يحدث في المنطقة الجنسية أو في البطن أو الحوض.

    يمكن أن يحدث عسر الجماع في أول مرة جماع. في الواقع، يعتبر الألم أثناء الجماع شائعًا جدًا لدى النساء اللواتي يختبرن ممارسة الجماع للمرة الأولى أو الذين يعانون من عدم انتظام في النشاط الجنسي. ويعتبر الألم نتيجة للتوتر العصبي والقلق أو عدم الاسترخاء الكافي أثناء ممارسة الجنس وتوقعات خاطئة حول تجربة الجماع والنشاط الجنسي بشكل عام.

    ومع ذلك، إذا كان الألم حادًا أو مستمرًا لفترة طويلة من الوقت، فيجب التحقق من ذلك مع الطبيب للتأكد من عدم وجود مشكلة صحية أخرى كالتهابات أو الأورام أو الأمراض الجنسية التي يمكن أن تسبب الألم أثناء الجماع.

    يمكن أن يكون لعدة عوامل دور في حدوث عسر الجماع، بما في ذلك:
    • العوامل النفسية مثل القلق أو الاكتئاب.
    • مشاكل الصحة الجنسية مثل العدوى أو الانتانات.
    • مشاكل الهيكل العظمي أو العضلي في منطقة الحوض.
    • نقص هرمونات الاستروجين خاصة في النساء بعد سن اليأس.
    تشمل أعراض عسر الجماع عدم الراحة أثناء ممارسة الجنس، والألم، والشعور بالانزعاج بسبب عدم القدرة على الاستمتاع بالتجربة. ينبغي على الأشخاص الذين يعانون من عسر الجماع التحدث مع طبيبهم لتحديد السبب الأساسي وتلقي العلاج اللازم.​

    ​.
    .
    ألم الليلة الأولى

    ألم الفتح​، ألم الإدخال​،ألم ليلة الزواج​

    يمكن أن يوصف الألم الذي يحدث خلال ممارسة الجنس للمرأة للمرة الأولى بأنه شعور بالضيق والحرقة والحساسية في المنطقة الحوضية والمهبلية، وذلك بسبب عدم تمدد العضلات والأنسجة بشكل كافٍ لتسهيل عملية الجماع. يمكن أن تشعر الفتاة أيضا بألم في البطن والظهر، وقد يستمر الألم لفترة من الوقت بعد الانتهاء من الممارسة الجنسية.

    مع ذلك، ينبغي الإشارة إلى أن هذا الألم ليس حتميًا ولا يحدث في كل الحالات، وقد يختلف الشعور من فتاة لأخرى، حسب العوامل النفسية والجسدية المتعلقة بكل فتاة. لذلك، من المهم الاستعداد الجيد قبل الممارسة الجنسية، والتحدث مع شريكك والبطء والتدرج في العلاقة الحميمة واستخدام المزلقات إذا لزم الأمر لتقليل الألم وجعل التجربة أكثر راحة واستمتاعًا. وإذا استمر الألم بعد عدة محاولات، ينبغي على المرأة زيارة الطبيب لتقييم الحالة وتحديد الأسباب والعلاج المناسب.

    يمكن أن يحدث الألم في الممارسة الجنسية الأولى للمرأة بسبب عدة عوامل، منها:

    1- عدم الاستعداد النفسي:إذا لم تكن المرأة مستعدة على الصعيد النفسي، فإنها قد تشعر بالألم والتوتر والقلق خلال الممارسة الجنسية، مما يؤثر على تجربتها الجنسية، تسهم مدى ثقتها في عريسها، ومعرفتها به، وطيبعة العلاقة التي جمعتها به قبل الزواج، في تقليل حدة التوتر وجعلها أكثر أستعدادا لعملية الإيلاج.

    2- عدم الاستعداد الجسدي: إذا لم تكن المرأة مستعدة على الصعيد الجسدي، فإن الجهاز التناسلي للمرأة قد لا يكون مستعدًا بشكل كافٍ للجنس، وبالتالي قد يحدث ألم خلال الممارسة الجنسية، إن الإستعداد النفسي يسهم في إرخاء عضلات الجسد، بمعنى لن يكون هناك استعدادا جسديا ما لم يبدأ الإستعداد النفسي أولا.

    3- الجفاف الجنسي: قد يسبب الجفاف الجنسي الألم خلال الممارسة الجنسية الأولى للمرأة، حيث يحتاج المهبل إلى الترطيب لتجنب الاحتكاك والألم، يحدث الترطيب بشكل طبيعي في المهبل الذي يفرز مجموعة من المزلقات الطبيعية التي تسهل عملية الإيلاج حينما تكون الفتاة مستعدة نفسيا وجسديا لعملية الإيلاج، أي بعد أن تصل إلى مرحلة من الإثارة، وهذا يعتمد على طبيعة المقدمات والمداعبات والثقة المتبادلة والحب والعاطفة أيضا التي تجمعها بعريسها، لكن إن لم ينفع كل هذا في تليين جدران المهبل، وتشجيعه على الإستعداد للجماع، فغالبا ما تلعب المزلقات الصناعية دورا مفيدا في مثل هذه الحالات، لكن هذا لا يغني بالتأكيد عن أن تكون الفتاة مستعدة نفسيا وجسديا للإيلاج.

    4- التوتر العضلي: إذا كانت العضلات المحيطة بالمهبل مشدودة ومتوترة، فقد يؤدي ذلك إلى الألم خلال الممارسة الجنسية، والشد العضلي قد يحدث مرة أخرى كما قلت سابقا بسبب عدم الإستعداد النفسي او الجسدي، كما يحدث ايضا لاسباب نفسية أخرى عميقة، كإصابة الفتاة بعقد نفسية أو اضطرابات سببها مثلا تعرضها للتحرش الجنسي أو الإغتصاب أو لمعلومات جنسية مغلوطة جعلتها تهاب الجماع وتخشاه.

    يجب على المرأة الاستعداد الجيد والاسترخاء والتحدث مع شريكها لتجنب الألم وجعل التجربة أكثر راحة واستمتاعًا. وفي حالة استمرار الألم، ينصح بزيارة الطبيب للاطمئنان على الصحة الجنسية وتحديد الأسباب والعلاج المناسب​.

    تجنب الجماع بعد فض البكارة

    بعد فض البكارة، يمكن الشعور ببعض الألم والتورم في المنطقة الحساسة لفترة قصيرة، ومن المستحسن الانتظار حتى يتم شفاء الجروح واستعادة الراحة قبل معاودة الجماع. وعموماً ينصح بالانتظار لفترة تتراوح بين يومين إلى أسبوعين قبل البدء في الجماع مرة أخرى، وذلك حسب حالة الفتاة ومدى شفاء الجروح وعدم وجود أي تعقيدات صحية. الأمر يختلف من فتاة لأخرى ومن حالة إلى أخرى، وبالتالي فإنه من المهم الاستماع لجسد الفتاة والتأكد من أنها جاهزة للعلاقة الجنسية قبل ممارسة الجماع مرة أخرى.

    يجب على الأزواج أن يتحدثوا مع بعضهم البعض ويتفقوا على المدة التي يحتاجونها للتعافي قبل البدء في ممارسة الجنس مرة أخرى. يجب أن تتم هذه الخطوة بعناية لأن فتاة لأول مرة في حياتها تمارس الجنس، وقد تحتاج إلى وقت لتتعود على الجنس وتستكشف جسدها واحتياجاتها الجنسية. كما أن عدم توفر الإثارة والتحضير الكافيين يمكن أن يؤدي إلى آلام وتشوهات في العلاقة الحميمة. لذلك ، يجب الإحساس بجسد الشريك والتعامل معه بحذر واحترام.


    كم يستمر الألم بعد فض الغشاء​

    لا يوجد أي حاجة لإجبار الزوجة على ممارسة الجماع مرة أخرى بعد فض البكارة. على العكس، يجب على الزوجين أن يتفهما حاجات بعضهما البعض ويحترما الرغبات الجنسية والجسدية لكل منهما.

    من المهم أن تتحدث الزوجة مع زوجها وتشاركه في أي خوف أو قلق تشعر به بعد فض البكارة، ويجب أن يكون هناك تفهم وتعاون من الزوج لتخفيف الضغوط النفسية التي قد تواجهها الزوجة.

    لا يجب على الزوجين الإسراع في العلاقة الجنسية، بل يجب عليهما أن يتعرفا على أجساد بعضهما البعض وأن يتدربا على الحركات التي تسبب راحة ولذة للطرفين. إذا شعرت الزوجة بأي ألم أو عدم راحة، فيجب التوقف عند ذلك الحد والانتظار لحين التعافي قبل محاولة الممارسة مرة أخرى.

    يجب على الزوجين أيضًا العناية بالوقاية من الحمل غير المرغوب فيه، وذلك من خلال استخدام وسائل منع الحمل المناسبة واستخدام الواقي الذكري بشكل صحيح ودائمًا.


    كيف أتجنب التعرض للألم في أول مرة جماع؟

    في البداية، من المهم أن تعرفي أنه عندما يتعلق الأمر بالجنس للمرة الأولى، فإن الألم قد يحدث، ولكن يمكنك القيام ببعض الأشياء للمساعدة في تخفيف الألم وجعل الخبرة أكثر راحة واستمتاعًا:

    1- التحضير: تحدثي مع شريكك عن مخاوفك وأنتظاراتك. هذا سيساعدك على الشعور بالاسترخاء والأمان.

    2- الاسترخاء: حاولي الاسترخاء والتركيز على التنفس العميق وتخفيف العضلات الجسدية.

    3- التدليل: قومي بتدليل نفسك وجسدك بالتدليك والحمام الدافئ قبل ممارسة الجنس.

    4- الوقاية: يجب عليكِ وعلى شريكك استخدام وسيلة حماية جنسية، مثل الواقي الذكري، لتجنب الأمراض المنقولة جنسيًا والحمل غير المرغوب فيه.

    5- اللمسات الرقيقة: يمكن استخدام اللمسات الرقيقة والتدليل للتحضير للجنس، وجعل المنطقة حول المهبل مستعدة للجنس.

    6- الوقت والصبر: لا تتوقعي أن يكون كل شيء مثاليًا في المرة الأولى، امنحي نفسك الوقت والصبر لتتعلمي وتستمتعي بالجنس.

    7- التوجيه: يمكن لشريكك تقديم التوجيه والمساعدة في العثور على الوضع المريح والمناسب.

    يجب عليكِ الإشارة إلى أي ألم شديد أو غير عادي خلال الممارسة الجنسية، وتوقفي عن الجنس إذا شعرتِ بأي شيء غير مريح. وتذكري دائمًا أن الجنس يجب أن يكون شيئًا ممتعًا ولطيفًا، لذلك لا تخجلي من أن تخبري زوجك بضرورة التوقف.
    .
    .
    نزيف غشاء البكارة
    قد يحدث النزيف بعد ممارسة الجماع للمرأة للمرة الأولى، وهذا قد يكون طبيعيًا لأن الأنسجة في المهبل قد تتعرض للتمزق بسبب عدم الاستعداد الكافي أو قلة التشحيم، وقد يتسبب الجماع أيضًا بتجلطات صغيرة في الأوعية الدموية بسبب الاحتكاك. وعادة ما يكون هذا النزيف خفيفًا ويتوقف بعد فترة وجيزة من الزمن.

    ومع ذلك، إذا كان النزيف كثيفًا ويستمر لفترة طويلة، فيجب الاستشارة بشأنه مع الطبيب، خاصة إذا كان مصحوبًا بألم شديد أو إذا كان يستمر لأكثر من يومين، فقد يكون هذا يشير إلى وجود مشكلة صحية تحتاج إلى علاج. كما يجب على المرأة تجنب ممارسة الجنس لفترة من الوقت حتى يشفى الجرح وتتعافى الأنسجة المتضررة.​

    تحدث بعض المشاكل المقلقة بعد فض البكارة، ومن هذه المشاكل:

    (1) النزيف: قد يحدث نزيف بسيط بعد فض البكارة، وهذا طبيعي في العديد من الحالات. ومع ذلك، إذا كان النزيف شديدًا أو يستمر لفترة طويلة، فيجب استشارة الطبيب.

    (2) الالتهاب: يمكن أن يحدث التهاب في المنطقة المهبلية بسبب التمزق وعدم وجود تشحيم كافٍ، وهذا يمكن أن يسبب الألم والتورم والحكة والاحمرار.

    (3) التليف الندبي: قد يحدث تليف ندبي في المنطقة المهبلية بعد فض البكارة، وهذا يمكن أن يسبب الألم وصعوبة الممارسة الجنسية في المستقبل.

    (4) الخوف والقلق: قد يشعر الشخص بالخوف والقلق بسبب عدم الخبرة وعدم معرفة ما يمكن أن يحدث، وهذا يمكن أن يؤثر على الأداء الجنسي في المستقبل.

    (4) الصدمة النفسية: قد يشعر الشخص بالصدمة النفسية بعد تجربة فض البكارة، وخاصة إذا كانت التجربة مؤلمة أو مخيفة.

    كيف على العريس أن يتعامل مع خوف عروسه من ليلة الدخلة؟

    يمكن للعريس أن يساعد عروسه على التغلب على خوفها من ليلة الدخلة عن طريق اتباع بعض الإرشادات التالية:

    1- التواصل المفتوح: يجب على العريس التحدث مع عروسه بصراحة وبشكل مفتوح حول تجربة الجماع ومشاعرها تجاهها، وتشجيعها على الحديث بصراحة حول مخاوفها وما يريدها منه.

    2- التحلي بالصبر: يجب على العريس أن يظهر الصبر والتفهم تجاه عروسه في هذه التجربة الجديدة بالنسبة لها، وتجنب الإحساس بالضغط عليها.

    3- الإعداد لليلة الدخلة: يمكن للعريس تخفيف قلق عروسه من خلال الإعداد لليلة الدخلة، على سبيل المثال، يمكن له إخبارها بتفاصيل الطقوس الزوجية والتفاصيل الشخصية التي يتوجب عليها معرفتها.

    4- التركيز على اللحظة الرومانسية: يجب على العريس التركيز على اللحظة الرومانسية والتقدير لعروسه، وتشجيعها على التركيز على الإستمتاع بالتجربة الجديدة والإستماع لجسدها ومشاعرها.

    5- الحفاظ على النظافة الشخصية: يجب على العريس الإهتمام بالنظافة الشخصية ومظهره العام لإنشاء بيئة مريحة وصحية للجماع.

    6- البحث عن مصادر الدعم: في حالة عدم القدرة على مساعدة العروس بشكل كاف، يمكن للعريس أن يبحث عن مصادر الدعم الأخرى، مثل المستشارين الأسريين أو الأطباء النفسيين، لتقديم المشورة والدعم اللازمين لها.​

    فشل الإيلاج في ليلة الدخلة
    كيف أتصرف لو فشل عريسي في إتمام عملية الإيلاج في ليلة الدخلة؟

    في حالة عدم استطاعة العريس إتمام عملية الإيلاج بنجاح في ليلة الدخلة، فإنه يجب على العروس تجنب أي رد فعل سلبي، وبدلاً من ذلك، يجب عليها أن تحاول الاسترخاء وتوجيه العريس بلطف وتشجيعه على المحاولة مرة أخرى في وقت لاحق.

    يجب على العروس أن تعتبر هذا الأمر طبيعيًا وأن تشعر بالراحة والثقة بنفسها وبالعريس، وألا تضع أي ضغوط على العريس أو على نفسها. قد يحتاج العريس إلى بعض الوقت للاسترخاء والتحضير مرة أخرى، وهذا شيء عادي ومتوقع في هذه الحالة.

    بالإضافة إلى ذلك، يجب على الزوجين أن يفهما أن الاتصال الجنسي ليس فقط عن الإيلاج، وإنما عن الحميمية وتبادل المشاعر والمداعبات الحسية. يمكن للعروس أن تقوم بمداعبة العريس وتحفيزه بأنواع مختلفة من المداعبات الحسية التي تساعده على الاسترخاء والشعور بالراحة والمتعة.

    أخيرًا، يجب على الزوجين أن يتحليان بالصبر والتفهم، وأن يتذكرا أن الاتصال الجنسي يتطلب وقتًا وتحضيرًا عاطفيًا وجسديًا. يجب عليهما أن يعملان معًا لتجاوز أي عقبات وأن يتواصلا بصدق وصراحة حول تجربتهما الجنسية وما يعمل لهما وما لا يعمل.​


    ​ما الأسباب التي تعيق عملية الإيلاج أو تجعل الزوج عاجزا عن الإيلاج في ليلة الدخلة؟

    يمكن أن يحدث عدة أسباب تعيق عملية الإيلاج أو تجعل الزوج عاجزًا عن الإيلاج في ليلة الدخلة، ومن بين هذه الأسباب:
    1. الخوف والتوتر: يعتبر الخوف والتوتر من أكثر الأسباب شيوعًا لتعثر عملية الإيلاج، حيث يمكن أن يؤدي التوتر والقلق إلى انقباض العضلات وعدم القدرة على الاسترخاء والتمكن من الإيلاج.
    2. عدم الإثارة الكافية: يحتاج الجسد إلى مزيد من الإثارة والتحضير قبل الجماع، وقد يحدث عدم الإثارة الكافية لدى الزوجين نظرًا لعدم الخبرة الكافية في هذا المجال.
    3. الجفاف الشديد: يمكن أن يؤدي الجفاف الشديد في منطقة المهبل إلى الشعور بالألم وتعثر عملية الإيلاج.
    4. ضيق المهبل: يمكن أن يؤدي ضيق المهبل إلى عدم القدرة على الإيلاج بسهولة، وتعتبر الأسباب الشائعة لذلك هي عدم الاسترخاء والخوف وعدم الإثارة الكافية.
    5. العيوب الخلقية: في بعض الحالات النادرة، يمكن أن تكون هناك عيوب خلقية في منطقة الأعضاء التناسلية لدى الرجال أو النساء والتي تؤثر على عملية الإيلاج.
    6. الأمراض: بعض الأمراض الجنسية مثل التهابات المهبل والتهابات البروستاتا يمكن أن تؤثر على الإيلاج.

    تذكر أن عدم استمرار محاولات الجماع لفترة زمنية معينة، ومراجعة الطبيب في حال عدم القدرة على الإيلاج يعتبران أفضل خيارات للعثور على الحلول المناسبة.


    كيفية التخلص من الخوف ليلة الزفاف​

    أولا: إليكما بعض النصائح التي قد تساعدكما في ليلتكما الأولى:

    1- الراحة والاسترخاء: حاولي الاسترخاء والاستمتاع باللحظة، ولا تدعي القلق والتوتر يسيطر عليكِ.

    2- التواصل: تحدثي مع زوجك وعبري له عن مشاعرك واحتياجاتك. يمكنكِ أيضًا السؤال عن أي شيء تحتاجين إلى معرفته وتوضيح أي شيء لا تشعرين بالارتياح تجاهه.

    3- الاستعداد: تأكدي من أن كل شيء جاهز لليلتك الأولى، بما في ذلك الفراش والملاءات والوسائد والأدوات الضرورية الأخرى.

    5- البطء: يجب الانتباه إلى البطء في الحركات وعدم العجلة في الجماع، حيث يمكن للزوجين استخدام المداعبات الرومانسية والتحسس الجسدي لتحسين التواصل الجنسي.​

    6- الرومانسية: حاولي إضفاء جو رومانسي على الليلة الأولى، مثل إضاءة الشموع أو تحضير وجبة خاصة مع بعضها البعض.

    7- الاستمتاع: لا تنسي الاستمتاع باللحظة وتذكري دائمًا أن الأهم هو تعزيز العلاقة بينك وبين زوجكِ.

    8- الاستعداد للفشل: يجب على الزوجين تذكر أن الليلة الأولى ليست دائماً مثالية وأنه قد يحدث بعض الأخطاء. يجب أن يتقبل كل شريك هذه الأخطاء وأن يتعلم منها.​

    9- لا تنسي أن الحياة الزوجية تحتاج إلى الصبر والتفاهم والعمل على تحسين العلاقة بينكِ وبين زوجكِ بشكل دائم.

    ثانيا : الإعداد والإستعداد من أجل ليلة الدخلة:

    ليلة الدخلة هي ليلة خاصة للزوجين، وتعتبر بمثابة بداية جديدة لحياتهما الزوجية. لذلك، من المهم أن يتم إعدادها بعناية واهتمام، وأن يتم التخطيط لها مسبقًا. إليك بعض النصائح حول كيفية جعل ليلة الدخلة ليلة رومانسية ومليئة بالحب:
    1. تخطيط الليلة: ينبغي على الزوجين التخطيط لليلة الدخلة بشكل مسبق، والتفكير في الأماكن التي يريدون زيارتها والأنشطة التي يريدون القيام بها. عليهم تحديد الموقع وترتيب الزهور والشموع والموسيقى المفضلة لديهم.
    2. الإبداع في الهدايا: يمكن للزوجين تبادل الهدايا في هذه الليلة، ويجب عليهم اختيار الهدايا بعناية وابتكار، وألا يقتصروا على الهدايا المادية فحسب، بل يمكنهم تقديم الأشياء التي تعبر عن مشاعرهم تجاه بعضهم البعض.
    3. الحفاظ على الرومانسية: يجب على الزوجين الحفاظ على الرومانسية في ليلة الدخلة، والتأكد من الانسجام والتواصل الجيد بينهما. يمكنهم الاستمتاع بالمشي تحت النجوم، أو الجلوس معًا للحديث، أو الاسترخاء في حوض الاستحمام الساخن.
    4. التفاني في العناية: يجب أن يتفانى الزوجان في العناية ببعضهما البعض في ليلة الدخلة، والتأكد من أن الآخر يشعر بالراحة والسعادة. ويمكنهم تبادل المساج لتخفيف التوتر والقلق، والاهتمام بالتفاصيل الصغيرة مثل اختيار الأغطية المريحة والملابس الداخ
    ​حاولي بقدر الإمكان أن تتمتعي بقضاء لحظات رومانسية وممتعة مع عريسك في ليلة الدخلة. فقط عليكِ التخلي عن شعورك بالتعب بعد حفل الزفاف ووصلات الرقص، وتمتعي بكل لحظة مع عريسك.

    ثالثا: اجعلاها ليلة رومانسية لا جنسية:

    ولأنها ليلة العمر، سوف نساعدكِ عزيزتي الفتاة في جعل ليلة زفافكِ من أروع الليالي التي تتذكرينها بحب وسعادة، وسنذكر لك بعض الإرشادات التي يمكنك اتباعها في ليلة الدخلة .​

    (1) خذي في البداية حمام دافئ يساعدك على تخفيف التوتر والارتباك، والقضاء تماماً على تعبك، لأنه سوف يمنحك الشعور بالاسترخاء والهدوء. استخدمي شاور جيل ذو رائحة عطرة جميلة، وبعد الانتهاء يمكنكِ دهن كل جسدك بكريم معطر ومرطب؛ سيساعدك أيضاً على استرخاء عضلاتك بشكل كبير .

    (2) ارتدي ملابس النوم الناعمة بعد الحمام الدافئ والمنعش، احرصي على اختيار الملابس الداخلية الناعمة والرقيقة والتي تزيد من جمالك وأنوثتك. يمكنك اختيار ملابس النوم المثيرة والقصيرة، أو بإمكانك أن تختاري قميص النوم الطويل والمكشوف من فتحة الصدر، فهذا يكون أفضل في أول ليلة حميمية تجمعك بزوجك، لأنه بالتأكيد سوف يسيطر عليك شعور الخجل والإحراج. ثم عليكِ بوضع عطر أنثوي ساحر، لأنه يسهم في ترسيخ هذه الليلة بذهنك أنتِ وزوجك، كما يمكنك التزين ببعض المكياج الناعم الذي يبرز ملامح وجهك الجميلة .

    (3) تناولي بعض الأطعمة الخفيفة والقليلة، ثم بعد ذلك أحضري مشروباً دافئاً أو ساخناً وتناوليه مع زوجك، فهو يساعد على تهدئة الأعصاب وارخاء عضلات الجسم.

    (4) تحدثي مع عريسك بكل صراحة ووضوح، وخلال الحديث تطرقي إلى بعض الأمور التي تشعره بأنك تتفهمينه، بأنه قد يكون يشعر بحمل وهم إرضائك وعدم إزعاجكِ خلال هذه الليلة. اتفقي معه على أن تكون الصراحة هي عنوان هذه الليلة في التعبير عن مشاعركما.

    (5) استمتعا بالمداعبات الطويلة: استخدام المداعبات الجنسية قد يساعد في تحسين الراحة والاسترخاء وبالتالي قد يخفف من الألم أثناء الجماع. ولكن يجب مراعاة الحساسية والاهتمام بردود فعل الشريكة في المداعبات والتأكد من عدم تسببها في الألم أو التهيج.

    عليكما أن تتحلَّيا بالصبر والهدوء، فإن لم تتمكنا من إتمام العلاقة في هذه الليلة، لا تتوترا، فليس بالضرورة أن تتم العلاقة الحميمة بشكل كامل في هذا اليوم. اعلمي سيدتي أن ممارسة العلاقة الجنسية لأول مرة في ليلة الدخلة قد يتركك بعدة أنواع من المشاعر، منها السعادة، المتعة، الارتباك، أو مزيجاً من هذه المشاعر في آن واحد.

    ...
      إضافة التعليقات للأعضاء فقط سجلي معنا وكوني إحدى عضوات موقعنا رووج أحمر.

    Collapse

    إمراة جميلة تتمتع بالأنوثة ولديها وردة حمراء

    Collapse

    رجل مقيد من يديه إلى جهاز الكمبيوتر

    Collapse

    اسباب الخيانة الزوجية في رووج أحمر

    نشط حاليا

    Collapse

    Working...
    X